إطلاق مشروع الأولمبياد المدرسي واجتماع لجنته العليا للمرة الأولى

أطلق سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية مبادرة الأولمبياد المدرسي ظهر أمس بفندق جراند حياة دبي، بحضور أعضاء اللجنة العليا: معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم، ومعالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وزير الصحة بالإنابة، والدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي التعليمي، ويوسف السركال النائب الأول لرئيس اللجنة الاولمبية الوطنية، ومحمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وإبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والمستشار محمد علي الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، واللواء أحمد ناصر الريسي المدير العام بوزارة الداخلية.

وأعرب سموه  خلال لقائه موجهي وموجهات ومدرسي ومدرسات التربية الرياضية، عن سعادته بإطلاق الدورة الأولى من الأولمبياد، مؤكداً أن العاملين في حقل التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم من مديري ومديرات المدارس والمدرسين والمدرسات يمثلون حجر الزاوية في تنفيذ منافسات الأولمبياد المدرسي باعتبار دورهم أساسياً بجانب الأسرة التربوية بالمحيط المدرسي، ليكون ذلك بمثابة القاعدة التي تنطلق من خلالها مواهب المستقبل .

 وأشار سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى أهمية دور مدرس ومدرسة التربية الرياضية في بناء المستقبل من خلال حث الطلبة على ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية والتركيز على الرياضات الست المعتمدة في برنامج الأولمبياد المدرسي، وإعداد الطلبة والطالبات وتسخير إمكاناتهم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم وتوجيهها نحو إبراز أفضل ما لديهم من إبداعات .

 وأكد سموه للحضور أنه سيقوم بزيارات مماثلة لهم لمتابعة تنفيذ المشروع والوقوف على نتائجه، مؤكداً أن سموه أبدى توجيهاته إلى اللجنة العليا لتوفير كافة متطلبات العمل التي تسهم في تيسيره ونجاحه، وبما يحقق الأهداف المنشودة التي تتمثل في توسيع قاعدة ممارسة الأنشطة الرياضية بالدولة واكتشاف واحتضان المواهب الرياضية وتحسين وتطوير قدراتهم ومهاراتهم وإعدادهم للمنافسات الرياضية بصورة علمية .

القطامي: دعم قيادتنا يكفل الإبداع

 أكد حميد القطامي وزير التربية والتعليم، أن الرياضة المدرسية تعيش حالياً نقلة حقيقية وطفرة بفضل الدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرعاية المتميزة من الرياضي الأول وصاحب الألقاب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله .

 وأشاد وزير التربية والتعليم بدور اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، في رعاية الأولمبياد المدرسي لقناعة سموه بقدرة المدارس في تعزيز ورفد الرياضة بأبطال قادرين على رفع العلم الإماراتي في المحافل الدولية في المستقبل، كما شكر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وكل المسؤولين في الاتحادات الرياضية على حرصهم على إنجاح الأولمبياد لتحقيق التطلعات المنشودة .

 وأكد القطامي أن ساحة الرياضة المدرسية بالدولة غنية، وتمتلك كل المؤهلات الكفيلة بصناعة البطل الأولمبي المبدع . وأثنى على جهود مديري المناطق والمكاتب التعليمية ومعلمي ومعلمات التربية الرياضية بمدارس الدولة .

 كما أشاد بدور الهيئة في تطوير القطاع الرياضي، وقال إن الهيئة كانت ولاتزال حاضرة بقوة في وضع أساليب واستراتيجية العمل الرياضي وتعزيز أنشطته داخل الدولة وخارجها

 العويس: نقلة نوعية وحدث تاريخي

 أكد عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، أن إطلاق الدورة الأولى للأولمبياد المدرسي نقلة نوعية وحدث تاريخي لرياضة الإمارات، وهى تواكب وتحقق رؤية الحكومة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،  واستراتيجية الرياضة التي أعلنها سموه عام 2007 فيما يتصل بتصحيح هرم الرياضة بدءاً من المدارس .

 وأشار العويس إلى أن الأولمبياد المدرسي أحد أهم الخطوات لتحقيق استراتيجية الحكومة والتطور المنشود للرياضة وصناعة أبطال المستقبل عبر ما سيفرزه من مواهب مدرسية ستوجه بأطر علمية للمضي على طريق التميز الرياضي وتحقيق النتائج في المستقبل .

 وأكد العويس أن الهيئة ستسخر كل إمكاناتها في إطار من العمل الجاد والشراكة مع اللجنة الأولمبية الوطنية ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة وكل الجهات المعنية في سبيل إنجاح الأولمبياد، وبما يخدم رياضة الدولة ككل .

 إصدار كتيب خاص ودليل المعلم

تم إصدار كتيب خاص عن الأولمبياد المدرسي، حيث يتصدر الكتيب كلمة لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية. ويتضمن فكرة المشروع وأهدافه السامية وجهات الإشراف والشركاء الإستراتيجيين وبرامج الأولمبياد والطلاب المستهدفين والمراحل العمرية والألعاب الإجبارية والاختيارية والمراحل التنفيذية سواء على صعيد المدارس أو المناطق التعليمية أو على مستوى الدولة ومراكز التدريب وعمليات المتابعة عقب انتقاء الموهوبين، كما تم إصدار دليل المعلم الذي يسترشد به مدرسو ومدرسات التربية الرياضية ومنفذي المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *