دورة التحليل الحركي في الأداء الرياضي

في إطار الشراكة مع مؤسسات المجتمع المختلفة، أقام اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية دورة التحليل الحركي في الأداء الرياضي ضمن خطة أنشطته للعام الدراسي الحالي، بالتعاون مع مركز إعداد القادة، حيث شهدت الدورة حضوراً مكثفاً من قبل معلمي ومعلمات التربية الرياضية إلى جانب عدد من مدربي الأندية الرياضية المختلفة بالدولة .

حاضر فى الدورة الدكتور نصر الدين رضوان أستاذ القياس والتقويم والإحصاء بكلية التربية الرياضية بالهرم – جامعة حلوان، والدكتور أحمد القاضي أستاذ التدريب الرياضي بكلية التربية الرياضية جامعة طنطا، الدكتور عمرو حلويش الأستاذ المساعد بقسم علوم الحركة بكلية التربية الرياضية جامعة المنيا .

تضمن المحتوى النظري للدورة محاضرات في طرق القياس والتقويم والإحصاء في مجال التدريب الرياضي والطرق والوسائل المستحدثة على مستوى العالم، أسس وبرامج التدريب وتشكيل الأحمال التدريبية وتدريب الناشئين وصولاً إلى برامج تدريب المستويات العالية لتحقيق الإنجاز الرياضي والأسس والعوامل اللازمة لإعداد البطل الأولمبي، وسائل وطرق تحليل الأداء الحركي للرياضيين واستخدام الأجهزة الحديثة في التحليل والأداء والتي تعتبر أساساً لتقييم الأداء الرياضي وخاصة في مراحل تدريب المستويات العالية .

واختتمت المحاضرات والتي عقدت على مدى ثلاثة أيام بمحاضرة عملية بصالة الإعداد البدني بالنادي الأهلي قدم فيها الدكتور نصر الدين رضوان شرحاً عملياً عن عدد من الاختبارات الخاصة بقياس مستوى الرياضيين واختيار الناشئين والاتجاه الحديث في الاختبارات الخاصة بالانتقاء الرياضي كخظوة نحو برامج وخطط إعداد البطل الأولمبي، ثم تطرق بعدها الدكتور أحمد القاضي في محاضرة عملية تناولت كيفية تأهيل إعداد البرامج التدريبية وشدة الأحمال التدريبية .

و قدم علاء حلويش التوصيات الخاصة بالدورة وهي كالتالي:

 1- تشكيل لجنة استشارية تتكوم من مجموعة من الخبراء والأكاديمية تكون مهمتها تقديم الاستشارات الفنية فيما يتعلق باستراتيجية الرياضية المدرسية في المرحلة المقبلة .

2- إنشاء معمل حديث يتضمن الأدوات والأجهزة العلمية التي يمكن الاستفادة منها في بناء قاعدة معلومات عن اللاعبين، بحيث تمكن المعلم والمدرب من تقويم عملية التعليم والتدريب وتصحيح مسارها .

3- التأكيد على أن الرياضة صناعة، وعليه يلزم أن يتولى مهمة التدريب فريق يتكون من (المدرب والطبيب، والأخصائي النفسي، وأخصائي القياس والتقويم، أخصائي في التحليل الحركي) .

4- إنشاء مكتبة رياضية متخصصة تضم الإصدارات الحديثة العربية والأجنبية التي يمكن أن تفيد القائمين على عملية التدريب، بالإضافة إلي الإداريين واللاعبين

5- التأكيد على أهمية القياس والتقويم كأساس لا غني عنه لانتقاء الموهوبين أو مشرعات انتقاء البطل الأولمبي (من منطلق أن البطل الأولمبي يولد ولا يصنع)، وعليه يجب تشكيل لجنة من الخبراء لوضع الاختبارات والمقاييس الحديثة والتي تكشف وتشير إلي الأشبال والناشئين الموهوبين .

6- التأكيد على أن التدريبات البدنية وخاصة تدريبات القوة سلاح ذو حديين يمكن من خلاله تعزيز قدرات اللاعب الحركية والمهارية ويمكن أن تكون عائقاً للاستمرار في التدريبات والتعرض للعديد من الإصابات،كذلك المغالاة في التمرينات البدنية في مرحلة الأشبال والناشئين وعدم التطبيق الصحيح للتمرينات البدنية المناسبة لهذه المرحلة والتي من شأنها ليس فقط تعريض اللاعب للإصابة بل يمكن أن توصل اللاعب إلي العزوف عن ممارسة النشاط الرياضي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *