أوبريت «أهل الخليج» يدشن الدورة الخليجية المدرسية الثانية

أفتتحت مساء أمس، في صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي في دبي، الدورة الرياضية الخليجية المدرسية الثانية (الخليجياد 2)، التي تحتضنها الإمارات حتى 12 من فبراير/ شباط الحالي، برعاية وحضور حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية ضمن مسابقات اللجنة التنظيمية للرياضة المدرسية للدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج، بمشاركة 8 دول هي السعودية، وقطر، والبحرين، وعمان، والكويت، واليمن، والعراق ، والإمارات “المنظمة”، ويمثلها 252 لاعباً يتنافسون في 4 ألعاب هى ألعاب القوى والسباحة والجمباز وكرة الطاولة . 

القطتمي يفتتح الخليجياد المدرسية

ألقى حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم كلمة رحب خلالها بالوفود المشاركة، متمنياً أن تعكس الدورة روح الإخاء وترسيخ قيم المنافسة النبيلة في نفوس أبنائنا الطلبة .

ورفع اسمى عبارات الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لما تحظى به الرياضة من رعاية خاصة واهتمام بالغ وأولوية متقدمة لاسيما في أوساط الطلبة والنشء والموهوبين في المجلات الرياضية المختلفة .

وشدد وزير التربية والتعليم على الأهمية الكبيرة، التي أصبحت تحظى افتتاح الخليجيادبها الرياضة وقال في هذا السياق: الرياضة لم تعد مجرد حصة أو وقت مستقطع من الجدول المدرسي بل أصبحت المدرسة نفسها الحاضنة الأولى للمواهب والرافد الرئيس للاتحادات الرياضية ولا شك أن صناعة النجوم والانطلاقة إلى منصات التتويج تبدأ من المدرسة .

وأشاد القطامي بمشروع الأولمبياد المدرسي، الذي يستهدف توسيع قاعدة الأنشطة الرياضية والبدنية للحفاظ على لياقة الطلبة وصحتهم العامة واكتشاف المواهب ورعايتها واستثمار قدراتهم على الوجه الأكمل .

عقب ذلك أعلن القطامي افتتاح الدورة وتم رفع علمها، ثم أدى أحد الرياضيين المشاركين قسم اللاعبين .

اترك تعليقاً